تواصل الاحتجاجات في العراق والتشكيلة الحكومية الجديدة تعلن الأحد

30

تتواصل الاعتصامات والمظاهرات الاحتجاجية في بغداد ومدن الوسط والجنوب، احتجاجا على تردي الأوضاع في العراق والمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية وتشكيل حكومة جديدة بعيدة عن الأحزاب السياسية المسيطرة على الحكم منذ أكثر من 16 عاما.

في غضون ذلك كشف نائب في البرلمان عن أن رئيس الحكومة المكلف محمد توفيق علاوي سيعلن رسميا تشكيلة حكومته الأحد القادم.

وتشهد ساحة الخلاني وجسر السنك (وسط بغداد)، حركة طبيعية بعد افتتاحهما أمس.

وتوافد المتظاهرون من الصباح إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات في بغداد، لدعم المعتصمين الموجودين في الساحة، ولتأكيد استمرار الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب التي رفعها المتظاهرون في بغداد وباقي المحافظات.

وأفاد مصدر في الشرطة بأن عشرات المتظاهرين يحاولون إغلاق المناطق القريبة من جسر السنك بعد تجمعهم في ساحة الخلاني، ويحاولون إغلاق الجسر.

يذكر أن القوات الأمنية أعادت، صباح أمس الأربعاء، افتتاح جسر السنك بعد إغلاقه لأشهر بسبب المظاهرات في ساحات التحرير والمناطق القريبة منها. وعاد المتظاهرون ليغلقوا جسر السنك مرة أخرى، عصر أمس الأربعاء، لكن القوات الأمنية أعادت فتح الجسر مجددا مساء.

طعن متظاهرة

وقال عضو في مفوضية حقوق الإنسان العراقية (مؤسسة رسمية ترتبط بالبرلمان)، الخميس، إن ملثمين مجهولين طعنوا متظاهرة في ساحة التحرير ولاذوا بالفرار.

وأضاف علي البياتي للأناضول أن طالبة جامعية تعرضت للطعن بآلة حادة من قبل ملثمين مجهولين في ساحة التحرير وسط بغداد.

وفي محافظتي بابل وذي قار (جنوبي البلاد)، أفاد شهود عيان اليوم بأن الأوضاع الأمنية في المحافظتين هادئة وسط ترقب من عودة الاشتباكات مع قوات الأمن التي تحاول افتتاح جميع الطرق والجسور والشوارع التي أغلقها المتظاهرون.

وأمس أفادت مصادر طبية وشهود عيان بأن 31 أصيبوا بجروح وحالات اختناق في محافظات بغداد وذي قار وبابل بعد اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين.

سياسيا

كشف النائب في البرلمان محمد الخالدي أن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي سيعلن رسميا تشكيلة حكومته الأحد القادم.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) عن الخالدي -وهو رئيس كتلة “بيارق الخير” النيابية- تأكيده اكتمال التشكيلة الحكومية لرئيس الوزراء المكلف.

وقال الخالدي إن “الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء المكلف جاهزة، وسيعلن عنها الأحد المقبل”.

وأضاف أن “علاوي سيبلغ رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء المستقيل، ويطلب من البرلمان عقد جلسة طارئة لغرض التصويت على الكابينة الوزارية”.

ولفت إلى أن “هناك ضغوطا من قبل بعض الكتل إلا أنها لن تؤثر على تمرير الكابينة الوزارية داخل مجلس النواب”.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح كلف علاوي مطلع الشهر بتشكيل الحكومة الجديدة، وهو ما قوبل بالاعتراض من جانب قطاع واسع من المحتجين.

المصدر : وكالات

لا يوجد تعليقات.