رد اعلامي

157

نشرنا بتاريخ 11 نيسان 2019 مقالا بعنوان “تداعيات زلزال التغيير في الجزائر تصل إلى المغرب وشمال أفريقيا” نقلا عن الخليج اونلاين وقد وردنا من السيد البخاري محمد مؤمل تصحيحا لما ورد في المقال من صحة الكلام المنسوب اليه و عملا بحق الرد ننشر ما وصل الينا من السيد البخاري محمد مؤمل

حق رد على موقع ” مركز بغداد”: مرة أخرى موقع “الخليج أونلاين” يفتري علي كذبا…
أيها السادة والسيدات في “مركز بغداد للدراسات والاستشارات والإعلام”، السلام عليكم،
لقد اطلعت على التقرير الموقع من طرف محمد صادق أمين، ونشره موقعكم تحت عنوان” تداعيات زلزال التغيير في الجزائر تصل إلى المغرب وشمال أفريقيا. وفوجئت تماما بأقوال، ما نزل الله بها من سلطان، منسوبة إلي نقلا عن موقع “الخليج اونلاين” ، (انظر الصورة التالية):

وردا عليها، وبغية توفير معطيات سليمة لكم ولقرائكم، ارتأيت أنه من الضروري والمفيد لي ولكم تقديم التوضيحات والتصحيحات التالية:
1. رغم أن صاحب التقرير – السيد محمد صادق أمين- لم يذكر عنوان النص الذي اعتمده ولا رابطه، مكتفيا باسم الموقع، فإنني لا أشك في صدقه فيما يعني المرجع.
2. التصريحات التي نسب هذا الكاتب إلي لا أساس لها من الصحة: لم أتكلم أبدا إلى موقع “الخليج أونلاين” ولم يصدر عني أي شيء مما نُسب إلي نقلا عنه.
3. هذا التلفيق هو الثاني من نوعه- حسب علمي- الذي يقوم به موقع “الخليج أونلاين” مستخدما اسمي زورا وبهتانا. وسبق لي أن رديت عليه منذ يومين وطلبت منه نشر ردي. لكنه لم يفعل لحد الآن رغم أنني كررت الطلب ثلاث مرات وما زلت أكرره، ورغم أن مواقع عديدة نشرت ردي وتناولته. الأمر الذي سيدفع بي عاجلا إلى تقديم شكوى قضائية ضد موقع “الخليج أونلاين”، بدأت بإجراءاتها الأولية .(انظر:” عقيد سابق في الجيش الموريتاني: موقع “الخليج أونلاين” يستخدم اسمي زورا وبهتانا ضد السعودية والإمارات!”).

4. لقد لاحظت في المرة السابقة- كما هو الحال في تقريركم المذكور آنفا- أن اسمي كُتب بطريقة تختلف عن كتابتي له وعن ما هو مدوَّن في سجلات الحالة المدنية المعتمدة في بلدي، غير أن الأمر لا يزعجني كثيرا.. لأن كثيرا ممن يعرفونني في الوطن وخارجه يخاطبوني أحيانا بنفس الطريقة: ” بخاري ولد مؤمل”، أو “البخاري ولد مؤمل”.
5. المقزز في الأمر بالنسبة لي، ليس هذا الجانب المتعلق باختزال اسمي والمألوف نوعا ما لدي. ما يثير دهشتي واستغرابي لحد الاشمئزاز الشديد هو التلفيق والافتراء الذي يقوم به موقع “الخليج أونلاين”.. كما يضايقني أيضا كون مواقع إعلامية أخرى مثل موقعكم تقع في فخ تزوريه وافترائه عليَ أو على غيري.
6. علاجا لهذا التلفيق غير المتعمد من طرفكم، الذي أوقعكم فيه موقع “الخليج أونلاين”، أرجو منكم نشر ردي هذا في اقرب الآجال وبنفس الطريقة التي نُشر بها تقرير السيد محمد صادق أمين السابق الذكر.
وفي انتظار استجابتكم وتفاعلكم البناء مع هذا الرد والمعطيات التصحيحية المؤسسة له، تقبلوا تحياتي الخالصة.

عقيد ركن متقاعد البخاري محمد مؤمل (اليعقوبي)
رئيس مركز أم التونسي للدراسات الإستراتيجية

لا يوجد تعليقات.