حرب على الشرطة.. 3 تفجيرات متفرقة في كابل والحكومة الأفغانية تتهم طالبان

100

حمّلت الحكومة الأفغانية حركة طالبان مسؤولية 3 تفجيرات متفرقة وقعت اليوم السبت في العاصمة كابل، وراح ضحيتها 5 أشخاص، في حين لم يصدر ردّ من الحركة حتى الآن، في الوقت الذي تتعثر فيه محادثات السلام بين الطرفين.

ونقل عن مسؤول أمني مقتل شخصين في التفجير الثالث الذي وقع بعبوة ناسفة زرعت في سيارة تابعة للشرطة الأفغانية غربي العاصمة كابل، وذلك بعد مقتل 3 أشخاص وإصابة 2 في تفجيرين وقعا صباح اليوم، ليرتفع إجمالي القتلى إلى 5 أشخاص.

و تأتي هذه التفجيرات لتؤكد أن العاصمة تعيش هجمات مركزة على الشرطة الأفغانية، ونقل عن وسائل إعلام أفغانية أن كابل وحدها شهدت 66 هجوما في الشهر الأخير فقط، منها 40 هجوما بعبوات ناسفة، أي بمتوسط هجومين في اليوم.

وعلى مستوى البلاد كافة، فأن 67 شخصا من رجال الأمن و10 مدنيين لقوا حتفهم في الأسبوع الأخير جراء التفجيرات، في حين شهد الشهر الجاري منذ بدايته حتى الآن مقتل 215.

وتتبادل الحكومة وطالبان الاتهامات بشأن هذه التفجيرات، ففي الوقت الذي تتهم فيه الحكومة طالبان بالوقوف خلف هذه الهجمات، تنفي طالبان وتؤكد أن الحكومة تريد إلصاق التهم بها، بل إن المتحدث باسم الحركة قال إن عناصر في جهاز الاستخبارات الحكومي تريد أن تلفّق هذه التهم للحركة بهدف خلق دعاية ضد الحركة.

وتشهد أفغانستان في الآونة الأخيرة تصاعدا في أعمال العنف، وسط تعثّر محادثات السلام بين الأطراف الأفغانية.

ولم تتوصل المفاوضات إلى تحقيق أي اختراق، في وقت نفّذت فيه طالبان هجمات بشكل شبه يومي استهدفت قوات الحكومة في مناطق داخلية.

وكان مستشار الأمن القومي الأفغاني، حمد الله محب، قال قبل نحو أسبوع إن المفاوضات الأفغانية وصلت إلى نفق مسدود، وأكد استعداد الحكومة الأفغانية لسلام إن كانت طالبان مستعدة لذلك، محذّرا من أن قادة حركة طالبان يستعدّون لشنّ هجمات واسعة مع قدوم الربيع.

المصدر : الجزيرة

لا يوجد تعليقات.