ستركز على ليبيا وسوريا.. تركيا تعلن تأجيل محادثات كانت مقررة اليوم مع روسيا

398

تأجلت محادثات تركية روسية كانت ستعقد اليوم الأحد في إسطنبول بمشاركة وزراء خارجية ودفاع البلدين، وكان متوقعا أن تركز على الملفين الليبي والسوري بعد التطورات الأخيرة فيهما، وهو ما يشير -فيما يبدو- إلى وجود خلافات جوهرية دفعت لتأجيل هذه الاجتماعات.

وأكدت الخارجية التركية في بيان أن الوفد الروسي برئاسة وزيري الخارجية والدفاع، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، أجل زيارته التي كانت مقررة اليوم إلى تركيا.

وأضافت أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ونظيره الروسي لافروف تحادثا هاتفيا اليوم، مشيرة إلى أنهما اتفقا على مواصلة المحادثات والمشاورات بين البلدين خلال الأيام القادمة عن طريق نائبيهما، وإجراء اللقاء الوزاري في تاريخ لاحق.

و كانت المحادثات التركية الروسية ستتناول أيضا موضوع منظومة صواريخ إس 400 الروسية التي اقتنتها تركيا العام الماضي، بالإضافة إلى شؤون إقليمية وتجارية وسياحية.

كما كان متوقعا أن يعرض كل طرف على الطرف الآخر مطالبه فيما يتعلق بالأوضاع في ليبيا وسوريا، والتي تتبنى أنقرة وموسكو مواقف متضاربة بشأنهما.

و قد اكدت تركيا رفضها أن يكون للواء المتقاعد خليفة حفتر دور في أي تفاهمات قادمة في ليبيا، ورغبتها في الحفاظ على وقف إطلاق النار في شمال سوريا وإدامته، في حين أن أعلنت موسكو دعمها المبادرة التي عرضتها مصر حول ليبيا وتتضمن وقفا لإطلاق النار، وقد رفضتها أنقرة بوصفها محاولة لإنقاذ حفتر.

وكانت المحادثات التركية الروسية ستعقد في إسطنبول في ظل تطورات ميدانية وسياسية في ليبيا وسوريا، حيث رجحت الكفة مؤخرا لحكومة الوفاق الوطني الليبية على قوات حفتر بفضل الدعم التركي، في حين شهد شمال سوريا لأول مرة منذ نحو ثلاثة أشهر غارات جوية واشتباكات.

دبلوماسيا أيضا، ينتظر أن يجتمع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم في إسطنبول، لبحث التطورات في ليبيا وسوريا والعلاقات الثنائية.

المصدر : الجزيرة

لا يوجد تعليقات.